إبراهيم الربيش.. قيادي "القاعدة" في اليمن

الجمعة 21/مايو/2021 - 10:00 ص
طباعة
 
دخلت الولايات المتحدة الأمريكية على خط الحرب الدائرة في اليمن حالياً، إلا أن تدخلها في تلك المرة اتخذ شكل، تنفيذ طلعة جوية، نفذتها طائرة بدون طيار، والتي يطلق عليها الجماعات الإرهابية "الزنانة"، ضد أحد أبرز رموز تنظيم "القاعدة" في اليمن، إبراهيم الربيش.
تنظيم "القاعدة" في بلاد اليمن أقر بالعملية، ووفق بيان أصدره موقع "ملاحم" المختص بنشر أخبار تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب"، فإن السعودي إبراهيم بن سليمان الربيش قتل إثر غارة أميركية استهدفته مع عدد من أفراد التنظيم الاثنين الماضي، ووصفت الغارة بـ"الصليبية" على حد تعبيرها.
وبيّن التنظيم في بيان نشره مؤسسة "الملاحم" بأن الغارة قتل فيها إلى جانب الربيش، أربعة من المقاتلين، وبحسب تقرير التنظيم فإن الربيش كان معتقلا في "جوانتانامو"، ويعد أحد المطلوبين للجهات الأمنية بالسعودية، كما كانت واشنطن قد رصدت مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يأتي برأسه.
ويشير البيان إلى أن غارة تم تنفيذها في (جنوب شرق اليمن) حيث معاقل التنظيم، وجاء في نص البيان: "الشيخ إبراهيم بن سليمان الربيش قتل إثر غارة صليبية حاقدة قتلته مع عدد من إخوانه، وأن الربيش المعروف بخطبه النارية ضد الغرب قضى قرابة العقدين من عمره مجاهدا في سبيل الله يقارع أميركا وعملاءها".
شقيق الربيش يدعى عبد العزيز، أكد في اتصال هاتفي أجرته معه "الشرق الأوسط" مقتل شقيقه، وقال إن بيان "القاعدة" صحيح، مشيرا إلى أن أسرته كانت تسعى لإقناعه بالاستسلام قبل اندلاع "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين في اليمن.
وعن تفاصيل الواقعة، أوضح مسؤول يمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن الطائرة الأميركية على الأرجح استهدفت غرب المكلا (جنوب شرق) سيارة كانت تقل عددا من عناصر "القاعدة" ما أدى إلى مقتل ستة منهم، وتقع المكلا عاصمة محافظة حضرموت تحت سيطرة تنظيم القاعدة منذ التاسع من أبريل الحالي حيث استفاد التنظيم من الفوضى في البلاد لتحقيق تقدم في هذه المنطقة.
وقال مراقبون إن الربيش قاتل في أفغانستان، واعتقل ونقل إلى معتقل "جوانتانامو" قبل أن ينضم بعد إطلاق سراحه إلى تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، واعتبر الربيش في آخر يناير الماضي أن فرنسا حلت مكان الولايات المتحدة كعدو أول للإسلام في العالم، وقد تبنى هذا التنظيم مسؤولية الهجوم في باريس في منتصف يناير الماضي على أسبوعية "شارلي إيبدو" ما أدى إلى مقتل 12 شخصا.

إبراهيم الربيش.. ملامح وسيرة:

ويمكن رصد أبرز الملامح في حياة إبراهيم الربيش، في عدة نقاط أهمها:
- هو إبراهيم بن سليمان بن محمد الربيش، ولد في 1981م في مدينة بريدة بجزيرة العرب.
- تخرج في كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود، وبعدها هاجر إلى أفغانستان للجهاد وكان وقتها لم يتجاوز العشرين.
- قُبض عليه داخل الأراضي الباكستانية بواسطة بعض الباكستانيين، واستلمه الأمريكان وأودعوه معتقل جوانتناموا.
- لبث الربيش في معتقل "جاونتنموا" 10 سنوات.
- سلمته الإدارة الأمريكية للحكومة السعودية هو و 16 أخرين ليعيش في سجون المملكة فصولا أخرى.
- قالت بعض لترجمات عن إبراهيم الربيش إنه من خواص طلاب الشيخ خالد المشيقح -أحد كبار فقهاء القصيم- وقد اجازه الشيخ في كتاب “زاد المستقنع”.
- قرأ على الشيخ خالد المشيقح كثيراً في كتب أهل العلم، بل إن الشيخ خالد المشيقح لم يشفع ولم يسع في فكاك أحد من المعتقلين لدى الحكومة السعودية إلا للربيش ما يؤكد مكانته عنده.
- رحل الربيش إلى اليمن للالتحاق بالمقاتلين في جزيرة العرب، تاركًا زوجته وأولاده الثلاثة.
- ذهب إلى اليمن برفقة بعض رفقاء دربه في أفغانستان وفي سجن غوانتاناموا.
- أصدر تسجيلات مصورة خلال الأعوام الماضية يهاجم فيها السعودية ويبرر فيها عمليات التنظيم ومنها محاولة اغتيال وزير الداخلية السعودي محمد بن نايف جرت في 2009.

شارك