مصطفى الغنيمي.. عضو "الإرشاد" في وسط الدلتا

الأحد 22/أغسطس/2021 - 11:30 ص
طباعة
 
وُلد مصطفي طاهر الغنيمي، في  3 أغسطس عام  1950 بمدينة المحلة الكبرى  بمحافظة الغربية وعضو مكتب إرشاد جماعة الاخوان ويبلغ من العمر الآن 65 عامًا وهو متزوج ولديه أربعة ابناء هم  إيمان ومحمد وخالد وسارة

نشأته وتعليمه

تلقى تعليمه الأولي في محافظة الغربية ثم التحق بكلية الطب جامعة المنصورة وحصل على بكالوريوس الطب عام 1979 م ثم حصل على ماجستير النساء والتوليد من جامعة القاهرة عام 1987م، وعقب تخرجه عمل كطبيب لأمراض النساء حتى أصبح استشاري أمراض النساء والتوليد.

انضمامه إلى التنظيم الإخوانى

انضم إلى جماعة الإخوان في فترة مبكرة من عمره وانضم إلى أحد شُعَب الغربية، وتعرف خلال تلك الفترة على محمد بديع رئيس قسم التربية بالجماعة حينذاك والمرشد الحالي، بالإضافة إلى جمعة أمين  نائب مرشد الإخوان السابق  ثم انضم الى لجنة المهنيين بالجماعة ودفعت به  في انتخابات نقابة الأطباء بالغربية، اعتقل لمرات عديدة  في أعوام 1989، 1991، 1992،  وعام 1995 حيث قضى في السجن ثلاث سنوات في  محاكمة  عسكرية و2004، 2005، 2006 ثم قبض عليه في 13/3/2007 في قضية التعديلات الدستورية، وتم إخلاء سبيله من محكمة جنوب القاهرة بعد قضاء خمسة أشهر في السجن وقبل تنفيذ الحكم صدر أمر باعتقاله مرة أخرى يوم 9/8/2007 لعدة أشهر ثم أفرج عنه ثم ألقى القبض عليه مجددا في شهر ديسمبر 2008 م وظل في المعتقل لمدة شهرين ثم خرج لمدة 15 يوما وأعيد اعتقاله في 3 / 3 / 2009 م على ذمة  القضية 237 أمن دولة عليا لعام 2009 مع 18 من الإخوان المسلمين،   وتم إيداعه مركز القلب في مدينة المحلة الكبرى بسبب ظروفه الصحية ، ثم أصبح نائب رئيس المكتب الإداري للإخوان بوسط الدلتا ثم مسئول المكتب الإداري للإخوان بوسط الدلتا  وفي عام 2010م ، تم اختياره عضوًا بمكتب الإرشاد خلال الانتخابات التي أطاحت بالدكتور محمد حبيب والدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح وعقب قيام ثورة 25 يناير  قامت الجماعة بإسناد مشروع معا نبني مصر إليه، لتولى مسئوليته  وشارك في جميع قرارات مكتب الإرشاد وعلى رأسها الدفع بالمعزول محمد مرسي على مقعد الرئاسة والمشاركة في اعتصام رابعة العدوية
تم اعتقاله يوم 22 اغسطس 2013 م في شقة  بالحي العاشر في مدينة نصر  بعد فض اعتصام رابعة العدوية وعثرت القوة التي داهمت منزله بقيادة العميد عبد العزيز خضر مفتش مباحث قطاع شرق القاهرة على جهازي "لاب توب" و"آي باد"، وتبين من التحريات التي أعدها المقدم علاء بشندي رئيس مباحث قسم أول مدينة نصر أن عضو مكتب الإرشاد مختبئ في شقته بالحي العاشر، فتمت مداهمة الشقة بعدما تأكدت التحريات من وجوده داخلها بناء على قرار النائب العام السابق  المستشار هشام بركات، بضبط وإحضار أعضاء مكتب الإرشاد بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين أمام مكتب الإرشاد إبان 30 يونيه، وهو مسجون حاليا  بزنزانة انفرادية في سجن العقرب وحكم عليه بالإعدام يوم الأحد، 12 أبريل 2015م  من محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة  في القضية المعروفة إعلاميا بـ" غرفة عمليات رابعة" والمتهم فيها  مع 51 شخصًا.

شارك