قطر وتركيا.. من بدايات الإخوة في الإرهاب.. حماس(5)

الثلاثاء 01/ديسمبر/2020 - 03:57 ص
طباعة حسام الحداد
 
تقدم بوابة الحركات الإسلامية قراءة في العلاقات القطرية التركية وأثرها الإقليمي والدولي ودعم البلدين للصراعات الإقليمية من خلال جماعات الإسلام السياسي
توقفنا في الحلقة الماضية عند سعى كلا المحورين – قطر، تركيا والمحور الثاني الامارات والسعودية - إلى إبراز قوتهما ونفوذهما مع تقليل قوة منافسيهما عبر شمال إفريقيا ، والمشرق العربي ، والخليج العربي ، وحتى القرن الأفريقي. مما يهدد استقرار الدول الإقليمية ويشملها بأضرار جانبية في هذه المعركة على السيادة.
حماس
حالتا ليبيا والصومال ليستا شذوذ، بل يتفقان مع التوجهات القطرية التركية، وفي حالة حماس نجد أن قطر وتركيا  أدخلتا نفسيهما في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كرعاة لحركة حماس الإرهابية، وهي فصيل من فصائل جماعة الإخوان المسلمين،  بالنسبة لتركيا وقطر ، وهما من رعاة الإخوان المسلمين ومن نصبوا أنفسهم أبطالاً للقضايا الإسلامية، فإن دعم حماس يأتي بشكل طبيعي.
مولت قطر حماس بشكل مباشر لسنوات، بعد أن منحت الجماعة أكثر من 1.1 مليار دولار بين عامي 2012 و 2018. ويستمر التمويل القطري حتى يومنا هذا، حيث خصصت الدوحة حوالي 330 مليون دولار كمدفوعات مساعدات منذ 2018 للأسر التي تعيش في غزة التي تسيطر عليها حماس، وتصر قطر على أن هذه الأموال لا تذهب إلى حماس مباشرة
رحبت كل من تركيا وقطر بأعضاء حماس على أرضهما، في حالة تركيا، تمتد هذه الممارسة إلى ما لا يقل عن عقد من الزمان، أثناء إقامته في تركيا، ورد أن صالح العاروري، قائد الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية، خطط لخطف وقتل ثلاثة مراهقين إسرائيليين في يونيو 2014. كان العاروري يعيش في البداية في سوريا بعد أن أطلقت إسرائيل سراحه من السجن في عام 2010، لكن سافر إلى تركيا عندما عارضت حماس علناً ذبح سوريا للسنة في المجتمع المدني، بعد أن عمل خارج تركيا لمدة خمس سنوات، أجبره الضغط الأمريكي والإسرائيلي على أنقرة على الانتقال إلى قطر. وبحسب ما ورد انتقل العاروري إلى لبنان بعد ذلك بعامين، بعد بدء حصار عام 2017، بسبب الضغط من قبل الحكومة. 
خلال الصراع بين إسرائيل وحماس عام 2014 ، تفاوضت قطر وتركيا نيابة عن حماس، ودفعتا باتجاه وقف إطلاق نار من جانب واحد كان من شأنه أن يفيد حماس من خلال تخفيف الحصار الإسرائيلي لغزة وربط حماس بالاقتصاد العالمي، على حساب تجاهل شرعية إسرائيل، وساعدوا على صياغة خطة وقف إطلاق النار التي قدمها وزير الخارجية آنذاك جون كيري إلى إسرائيل. أقرت خطة كيري بموقع حماس في غزة، وتعهدت بمليارات الدولارات للحركة، ولم تطالب حماس بتفكيك صواريخها أو أسلحتها الثقيلة أو أنفاقها .
ومنذ ذلك الحين أثر ضغط دول مجلس التعاون الخليجي على حالات أخرى لإيواء قطر لشخصيات حماس، في نهاية عام 2014، أجبرت ضغوط دول مجلس التعاون الخليجي قطر على اتخاذ موقف أكثر تشددًا ضد حماس لعدة أسابيع، قبل وفاة العاهل السعودي الملك عبد الله الذي أفسد هذا الجهد، خلال تلك الفترة القصيرة، أقام رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، في الدوحة بعد انسحاب حماس، في عام 2012، أُجبرته دمشق على الانتقال لفترة وجيزة، وشق طريقه إلى تركيا بدلاً من ذلك. لكن مشعل عاد إلى الدوحة في عام 2015 وشوهد بجانب الداعية المتطرف يوسف القرضاوي في الصلاة في سبتمبر 2017، مشعل يخضع لعقوبات أمريكية لتمويل الإرهاب بسبب "الإشراف على عمليات الاغتيال والتفجيرات وقتل المستوطنين الإسرائيليين".
كما اعتقلت قطر لفترة وجيزة اثنين من مسؤولي حماس رداً على ضغوط دول مجلس التعاون الخليجي. لكن بعد فترة وجيزة، أشارت التقارير إلى أن أحد الرجلين، زاهر جبارين، مسؤول كبير بواجبات مالية وعسكرية، انتقل من قطر إلى تركيا. تقارير إخبارية تشير إلى أن جبارين تولى منصب نائب العاروري المقيم في اسطنبول، وأشرف على مكتب "يعمل كمركز تجنيد للجناح العسكري للطلاب الفلسطينيين، حيث يتلقون تدريبات على النشاط الإرهابي" في أقل من نصف ساعة خارج المدينة. 
وفقًا لوزارة الخزانة الأمريكية، التي أدرجت جبارين إلى جانب العديد من أنصار حماس المقيمين في تركيا في سبتمبر 2019، ترأس جبارين "مكتب المالية" لحماس وأنشأ "الشبكة المالية في تركيا" التي تمكن حماس من "جمع الأموال واستثمارها وغسيلها قبل تحويلها إلى غزة والضفة الغربية".  جبارين ، وفقًا لوزارة الخزانة ، لديه جواز سفر قطري - هو أيضًا جهة الاتصال الرئيسية بين حماس والحرس الثوري الإسلامي الإيراني
استهدفت العقوبات التي أعلنت عنها وزارة الخزانة في سبتمبر أيضًا شركة Redin Exchange، وهي شركة مقرها تركيا تم تحديدها على أنها "جزء أساسي من البنية التحتية المستخدمة لتحويل الأموال إلى حماس".  منذ عام 2017، حول ريدين الملايين إلى الجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الددين القسام. كما عينت وزارة الخزانة الرئيس التنفيذي للشركة ونائب الرئيس التنفيذي، وكلاهما مواطن عراقي مقيم في اسطنبول. حافظ نائب الرئيس التنفيذي لشركة Redin ، إسماعيل طاش، على اتصال منذ عام 2017 بقناة تحويل الأموال التي يشرف عليها ممول حماس المُصنف من وزارة الخزانة محمد سرور .
ماهر صلاح ، أحد كبار مسؤولي حماس الخاضعين للعقوبات الأمريكية لتوجيهه عشرات الملايين من الدولارات لإيران، يقال إنه كان يسيطر على الشؤون المالية لحماس في جميع أنحاء الخليج واستمر في زيارة تركيا. ماهر عبيد، عضو المكتب السياسي لحماس كما ورد أنه مسؤول عن غسل عشرات الملايين من الدولارات عبر تركيا، تم رصده في الدوحة.
تورطت كل من قطر وتركيا في فضيحة تمويل الإرهاب التي تورط فيها اتحاد الخير، وهي شبكة خيرية أقرتها الحكومة الأمريكية في عام 2008 كواجهة لجمع التبرعات لحركة حماس، وتضم 100 عضو في الشبكة مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) و الجمعيات الخيرية القطرية 
تورطت كل من قطر وتركيا في فضيحة تمويل الإرهاب التي تورط فيها اتحاد الخير، وهي شبكة خيرية فرضت الحكومة الأمريكية عقوبات عليها في عام 2008 كونها واجهة لجمع التبرعات لحركة حماس ".
يرأس الاتحاد يوسف القرضاوي، وهو رجل دين مصري من جماعة الإخوان المسلمين، ويتمتع بملاذ آمن في قطر ويعمل كمرشد روحي لحركة حماس. 
أصبح القرضاوي شخصية عالمية من خلال استضافة البرامج الدينية على قناة الجزيرة لسنوات عديدة. في برنامجه، حرض القرضاوي على العنف ضد الأمريكيين، وقد أطلق فتواه عند اندلاع حرب العراق عام 2003 بأن "محاربة المدنيين الأمريكيين في العراق واجب على جميع المسلمين".  كما أجاز التفجيرات الانتحارية ضد المدنيين الإسرائيليين خلال الانتفاضة الثانية. وقد حمت قطر ضيفها من الجهود المصرية لمحاكمته على جرائم عدة، بما في ذلك إصدار القاهرة لإشعار الانتربول الأحمر للقرضاوي بتهمة "التحريض والمساعدة على ارتكاب القتل العمد". 
وبحسب ما ورد تفاخر القرضاوي بأن السبب الوحيد لعدم معاقبة الولايات المتحدة هو دعمه السياسي من أمير قطر في ذلك الوقت.

شارك