حوار الاديان في عدد خاص من مجلة " منبرالاسلام "

الخميس 18/مارس/2021 - 09:25 ص
طباعة روبير الفارس
 
صدر عدد خاص من مجلة " منبر الإسلام " التي تصدرها وزارة الأوقاف المصرية وتضمن العدد بعض من الأوراق البحثية والدراسات حول موضوع " حوار الأديان "ونشرت المجلة  افتتاحية  الملف  تحت عنوان "ابجديات  الحوار "  بقلم الأستاذ الدكتور  محمد  مختار جمعة  وزير الاوقاف  وجاء فيها 

أبجديات الحوار ، فالحوار على زنة فِعال ، والمحاورة على زنة مُفاعلة ، يقتضيان المشاركة ، ولا يقعان من طرف واحد ، يقال : تحاور محمد وعلي ، أو توافقا ، أو تشاركا ، أو تطاوعا ، أي حاور ، أو وافق ، أو شارك ، أو طاوع كل منهما صاحبه ، ولا يُتصوَّر أن يحاور الإنسان نفسه .

وعليه فالحوار يقتضي أن تُعامل الآخر بما تحب أن يُعاملك به ، وأن تنصت إليه قدر ما تحب أن ينصت إليك ، وأن تأخذ إليه الخطوات التي تنتظر منه أن يخطوها نحوك ، وإلا فحاور نفسك ، واسمع صوت نفسك ، ولا تنتظر أن يسمع الآخرون صوتك .

الحوار البناء هو الذي يهدف إلى التفاهم والتلاقي على مساحات مشتركة ، وأهداف إنسانية عامة لا تمييز فيها على أساس الدين أو اللون ، أو الجنس ، أو القبيلة ، فتحقيق المواطنة لا يقتضي التعايش بين أصحاب الديانات المختلفة فحسب وإنما يقتضي أيضًا إعطاء الجميع نفس الحقوق والفرص وفي مقدمة ذلك الاهتمام بالمرأة.

الحوار البناء يتطلب إنصاف الآخر ، فإنصاف الآخر هو منهج القرآن الكريم قال تعالى : "وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ"، فالدين قائم على إنصاف الآخر ، ويعني تسامح كل طرف عن بعض ما يراه حقا له ، ليتسامح له الآخر في بعض ما يراه حقًا .

الحوار البناء لا يجعل من المتغيرات ثوابت ، ولا من الثوابت متغيرات ، فمن جهة لا يفرط في ثوابتنا العقدية ، ومن جهة أخرى لا يقدس غير المقدس ولا يعرف التعصب الأعمى ، ولا يرمي الناس بالإفك والبهتان ولا يقابل الحجة بغير الحجة .

ومن أبجديات الحوار حسن الاستماع للآخر ، وعدم مقاطعته ، أو إبداء عدم الرغبة في سماعه ، أو التأفف من كلامه ، أو الإشاحة في وجهه ، أو إظهار التبرم منه غمزًا ، أو لمزًا ، أو تهكمًا ، أو حتى تبسمًا ساخرًا ينم عن عدم تقدير المحاور ، أو إظهار عدم الاقتناع بما يقول تهوينًا لشأنه ، ناهيك عن ارتفاع الصوت واشتداد الصخب والجلبة ، فضلا عن سوء الأدب في الحوار والخروج عن الموضوعي إلى الشخصي .

كل ذلك شيء والحوار شيء آخر ، ألم يقل الحق سبحانه وتعالى لسيدنا موسى وهارون (عليهما السلام) : "اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى" ، فأمرهما الحق سبحانه وتعالى أن يقابلا طغيان فرعون بالحكمة والموعظة الحسنة ، والقول اللين الحسن ، وألا يقابل طغيانه وجبروته بمثل فعله أو لغته .

وانظر إلى أدب أبي الأنبياء سيدنا إبراهيم (عليه السلام) في محاورته لوالده ، حيث يقول والده : "لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا" ، فيجيبه سيدنا إبراهيم (عليه السلام) في غاية البر والأدب : "سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا"، وفي الحوار الذي دار بينه وبين نمرود بن كنعان كما حكى القرآن الكريم على لسانه : "قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ " ، وهنا لم يرد عليه سيدنا إبراهيم (عليه السلام) بالنفي المباشر، إنما انتقل إلى أمر آخر قائلاً : "فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ" ، وكأنه يقول له إن كنت تحيي وتميت حقًا كما تقول فأت بالشمس من المغرب بدل المشرق ، فبهت الذي كفر.

وإن أخطر ما يعوق الحوار أمران هما : الأدلجة والنفعية ؛ فأما الأدلجة فإن العالم أو الكاتب أو المحاور المؤدلج تحمله عصبيته العمياء للجماعة التي ينتمي إليها إما على عدم رؤية الحق ، وإما على التعامي عنه ، إذ يمكن لأحدهم أن يحاورك أو يجادلك أو يقبل نقاشك في مفهوم آية من كتاب الله (عز وجل) أو حديث صحيح من سنة سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، ولا يقبل منك أن تحاوره أو تناقشه أو تراجعه في كلام مرشده المقدس لديه.

وأما النفعيون والمتاجرون بالأديان والقيم والمبادئ فلا يدافعون أبدًا عن الحق، ولا ينتظر منهم ذلك ، إنما يدافعون عن مصالحهم ومنافعهم فحسب ولا شيء آخر


وكلاء الله 
الكاتب والباحث هاني لبيب  شارك في المؤتمر بورقة بحثية بعنوان "أصابعهم في آذانهم.. وكلاء الله لا يصنعون حوار الأديان!" ونشرت مجلة منبر الإسلام جزء منها تحت عنوان " حوار الأديان الواقع والمامول " ومما جاء فيها 
أصبح مصطلح "الحوار" من أكثر المصطلحات تداولاً، للتعبير عن أن كل طرف تابع لدين أو عقيدة يرى الطرف الثاني جديراً بالاحترام والمناقشة والتقدير، إذ أن هذا حق طبيعي لكل منهما في الإنسانية. وقد آثرنا أن نستخدم دائماً مصطلح "الطرف الثاني" لأنه الأكثر تعبيراً عن المشاركة في وطن واحد.. بديلاً عن مصطلح "الآخر" الذي يُوحي بالفرقة والاستبعاد والتهميش والإقصاء. 

1 – عقبات الحوار
الحوار بين أتباع الأديان (المسيحي – الإسلامي) أصبح من أكثر القضايا الخلافية جدلاً، لعدة أسـباب منها: رفـض البعـض الاعـتراف بهذا الحـوار، لتصور مسبق بأنه سيؤدي - في نهاية المطاف - إلى تنازل أحد الطرفين عن ثوابته، في مقابل تأكيد ثوابت الطرف الثاني، بينما يخاف منه البعض الآخر، لاعتقادهم أنه مؤامرة تهدف إلى تذويب الفوارق بين الأديان، رغم أنه في حقيقة الأمر حوار بين أتباع الأديان، أو أهل الإيمان من الأديان، على اعتبار أن الأديان في حد ذاتها لا تتحاور.
وفي هذا السياق، يُمكن أن نرصد بعض العقبات التي تقف أمام هذا الحوار، نجملها فيما يلي: 
- عدم الاقتناع بقيمة الحوار بين أتباع الأديان.
- الشك المتبادل بين طرفي الحوار.
- تأصيل منقوص في الإيمان الشخصي.
- معرفة وإدراك غير كاملين للمعتقدات والممارسات الدينية مما قد يؤدي إلى عدم تقديرها.
و فهم خاطئ للمصطلحات

شارك