"من يتصدى للمشروع الإيراني في اليمن؟": متابعات الصحف العربية والأجنبية

الثلاثاء 04/يناير/2022 - 11:40 ص
طباعة إعداد: فاطمة عبدالغني
 
تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية بخصوص الأزمة اليمنية، ومشاورات السويد، والدعم الإيراني للحوثين، بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات–  آراء) اليوم 4 يناير 2022.

الخليج: التحالف: ميليشيات الحوثي تقرصن سفينة تحمل علم الإمارات

أعلن العميد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، عن تعرض سفينة الشحن ذات النداء «روابي»، وتحمل علم دولة الإمارات للقرصنة والاختطاف عند الساعة (23:57) من مساء أول أمس الأحد، (الثاني من يناير) أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة.

تحمل معدات مستشفى 

وأوضح العميد المالكي - في بيان لقوات التحالف - أن سفينة الشحن «روابي» كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى إلى ميناء جازان، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بالجزيرة، بعد انتهاء مهمته وإنشاء مستشفى في الجزيرة.

وأضاف أن حمولة السفينة من المستشفى الميداني تشمل عربات الإسعافات، ومعدات طبية، وأجهزة اتصالات، وخياماً، ومطبخاً ميدانياً، ومغسلة ميدان، وملحقات مساندة فنية وأمنية.

وبيّن أن عملية القرصنة تمثل تهديداً حقيقياً لخطر الميليشيات الحوثية الإرهابية على حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية في مضيق باب المندب، وجنوب البحر الأحمر.

وشدد على أن الميليشيات الحوثية الإرهابية تتحمل المسؤولية الكاملة نتيجة فعلها الإجرامي بقرصنة السفينة وانتهاك مبادئ القانون الدولي الإنساني، ودليل سان ريمو بشأن القانون الدولي في النزاعات المسلحة في البحار واتفاقيات الأمم المتحدة للبحار.

وقال المالكي: «على الميليشيات الحوثية إخلاء سبيل السفينة بصفة فورية وإلا ستتخذ قوات التحالف كل الإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل مع هذا الانتهاك بما فيها استخدام القوة عند الاقتضاء».

تحذير بريطاني عربي

يذكر أن هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، كانت أعلنت في وقت سابق امس الاثنين، أنها تلقت أنباء عن وقوع هجوم على سفينة بالقرب من ميناء رأس عيسى اليمني، وأن التحريات جارية لمعرفة التفاصيل.

وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، نايف الحجرف،أمس الاثنين، عن إدانته للعملية الإرهابية التي قامت بها الميليشيات الحوثية بالسطو المسلح والقرصنة على سفينة الشحن «روابي» التي تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد الحجرف موقف دول مجلس التعاون في دعم الإمارات في جميع الإجراءات التي ستتخذها ضد هذا الاعتداء الغاشم.

وطالب الحجرف المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه مثل هذه الاعتداءات الإجرامية لاتخاذ مواقف حازمة تجاه الممارسات العدائية لهذه الميليشيات الإرهابية.

إدانة عربية 

ودان الأردن، أمس الاثنين، تعرض سفينة شحن تحمل علم دولة الإمارات للقرصنة والاختطاف من قبل الحوثيين مقابل ميناء الحديدة. ودانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في بيان، بأشد العبارات، «تعرض سفينة شحن تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة للقرصنة والاختطاف من قبل ميليشيات الحوثي»، أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول، إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذه الأفعال الإرهابية التي تشكل تهديداً لحرية الملاحة البحرية، وانتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، مطالباً بإخلاء السفينة فوراً لاستكمال مسيرها.

إدانة إسلامية

من جهتها، أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، عن إدانتها الشديدة لعملية القرصنة والاختطاف التي اقترفتها ميليشيات الحوثي ضد سفينة مدنية تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة كانت محملة بمعدات للمستشفى السعودي الميداني.

العربية نت: ضربات موجعة في مأرب وشبوة.. والجيش اليمني يتقدم

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أن قواته نفّذت 12 عملية استهداف ضد ميليشيا الحوثي في مأرب خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأضاف في بيان، الاثنين، أن الاستهدافات دمرت 5 آليات عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 97 عنصرا.

كما أوضح أنه نفّذ 23 عملية استهداف ضد الانقلابيين في شبوة يوم أمس، مشيراً إلى أن الضربات دمّرت 15 آلية عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 133 عنصرا.

تقدّم واسع للجيش غرب شبوة
وأتت هذه التطورات في حين واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بألوية العمالقة ومقاتلات تحالف دعم الشرعية، تحقيق تقدمها بالمعارك الدائرة غرب المحافظة، وسط انهيارات واسعة في صفوف ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً.

فقد نقل المركز الإعلامي للجيش اليمني، عن مصادر عسكرية، اليوم الاثنين، قولها، إن قوات الجيش والعمالقة بإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية واصلت التقدم ميدانيًا في الجبهات الغربية من المحافظة، حيث ما زالت القوات تتقدم باتجاه منطقة النقوب.

فيما تخوض قوات الجيش وألوية العمالقة معارك ضارية ضد الميليشيا الحوثية بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لليوم الثالث على التوالي، وما زالت المعارك جارية حتى هذه اللحظات وتواصل التقدم نحو مديرية بيحان، وفق المركز.

بينما تكبدت الميليشيا الحوثية خلال المعارك وضربات التحالف خسائر فادحة في العتاد والأرواح ولقي العشرات من عناصرها مصرعهم وجرح مئات آخرون، بالإضافة إلى تدمير آليات وأطقم قتالية.

نزع الألغام الحوثية
في السياق، واصلت الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش نزع الألغام الحوثية التي زرعتها ميليشيا الحوثي الإيرانية بكثافة في المناطق الآهلة بالسكان، في محاولة منها إعاقة تقدم قوات الجيش والعمالقة.

من جانبه، أكد مدير مديرية عسيلان، العميد ناصر القحيح الحارثي، أن عسيلان باتت محررة من ميليشيات الحوثي الإرهابية، معبراً عن شكره لقوات الجيش الوطني وقوات العمالقة وتحالف دعم الشرعية على تقديم الدعم لتحرير المديرية.

دعوة لتحرك عاجل
يشار إلى أن محافظ شبوة عوض العولقي، كان دعا المجتمع الدولي للتحرك العاجل لإيقاف تمادي ميليشيا الحوثي وارتكابها للمزيد من الجرائم بحق المدنيين.

وأتت هذه الدعوة بعدما أكد مصدر محلي سقوط صاروخ حوثي على قرية آرة من بلاد آل إسحاق مخلفا 10 ضحايا ما بين قتيل وجريح، إضافة إلى أضرار جسيمة لحقت بالأعيان المدنية واشتعال النيران في إحدى محطات الوقود.

الشرق الأوسط: ميليشيا الحوثي تستبدل معدات عسكرية بحمولة «روابي» لتبرير قرصنتها

فيما تتوالى الإدانات ضد انتهاكات الميليشيات الحوثية، وآخرها قرصنة سفينة الشحن «روابي» التي تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة، باشرت عناصر من الميليشيا - بحسب مصادر يمنية - بتفرغ السفينة وإعادة تحميلها بأسلحة وقطع عسكرية، في محاولة لتبرير عملية القرصنة وتزييف الواقع أمام المجتمع الدولي.

وتعرضت فجر أمس، سفينة شحن تجارية تحمل علم الإمارات للقرصنة والاختطاف من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية، قبالة سواحل الحديدة على البحر الأحمر (غرب اليمن). وهو ما وصفه تحالف دعم الشرعية في اليمن بـ«التهديد الحقيقي» الذي تمثله الميليشيا الحوثية الإرهابية على حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية، ملمحاً على لسان المتحدث العميد تركي المالكي إلى احتمالية استخدام القوة عند الاقتضاء لتحرير السفينة. ومع ازدياد استخدام ميناء الحديدة لتهريب الأسلحة والخبراء للحوثيين، إلى جانب منع صيانة خزان النفط العائم «صافر» قبالة ميناء رأس عيسى، واستخدام ذلك ورقة ابتزاز للمجتمع الدولي، جدد مسؤولون يمنيون الحاجة الملحة لتحرير الميناء من قبضة الميليشيات وحفظ أمن وسلامة الملاحة والتجارة الدولية. وكان العميد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف صرح يوم أمس، بتعرض سيفنة الشحن «روابي» التي تحمل العلم الإماراتي، للقرصنة والاختطاف قبيل فجر الاثنين، أثناء إبحارها قبالة الحديدة.

وأوضح المالكي أن السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى اليمنية إلى ميناء جازان، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بعد انتهاء مهمته وإنشاء مستشفى بالجزيرة. وأضاف: «حمولة السفينة تشمل (عربات الإسعافات، ومعدات طبية، وأجهزة اتصالات، وخياماً، ومطبخاً ميدانياً، ومغسلة ميدان، وملحقات مساندة فنية وأمنية)».

ولفت المتحدث باسم التحالف إلى أن «عملية القرصنة من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية تمثل تهديداً حقيقياً لخطر الميليشيا الحوثية الإرهابية على حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر». وتابع المالكي: «على الميليشيا الحوثية إخلاء سبيل السفينة بصفة فورية، وإلا سوف تتخذ قوات التحالف كل الإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل مع هذا الانتهاك بما فيها استخدام القوة عند الاقتضاء»، محذراً من أن «الميليشيا الحوثية الإرهابية تتحمل المسؤولية الكاملة نتيجة فعلها الإجرامي بقرصنة السفينة وانتهاك مبادئ القانون الدولي الإنساني، ودليل سان ريمو بشأن القانون الدولي في النزاعات المسلحة في البحار واتفاقيات الأمم المتحدة للبحار».

من جانبه، أكد العميد صادق دويد المتحدث الرسمي باسم القوات الوطنية في الساحل الغربي، أن «الحادث الإرهابي الذي استهدف سفينة قرب ميناء رأس عيسى، يعيد ربط اليمن بجرائم الإرهاب في ممرات التجارة التي سبق وتضررت منها سمعة اليمن منذ حادثة المدمرة الأميركية (كول)». وأضاف على حسابه بـ«تويتر»، قائلاً: «ندين عبث إيران باليمن أرضاً وإنساناً، والإضرار بسمعتها وتخريب مقدراتها، ونجدد التأكيد على واجب دعم جهودنا الوطنية والقومية لاستعادة اليمن المخطوف بحروب إيران وأدواتها في المنطقة».

بدوره، أفاد العميد محمد الكميم وهو محلل عسكري يمني، أن «تحرير الحديدة وموانئها لقطع خط إمداد المحتل الحوثي - الإيراني ومنعه من تهديد خط الملاحة البحرية الدولي الذي تمر منه 12 في المائة من التجارة العالمية يومياً أصبح مطلباً مهماً واستراتيجياً».

وبحسب الكميم على صفحته بـ«تويتر»، «أصبح الحوثي مصدر تهديد عالمي وخطر إقليمي في البر والبحر والجو باستخدام كل الأساليب الإجرامية لزعزعة استقرار اليمن والعالم، وأصبح أخطر من القاعدة وداعش بعشرات المراحل، إذا لم يتدارك العالم هذا الخطر فسيندم». في السياق ذاته، أعربت الأمانة العام لمنظمة التعاون الإسلامي عن إدانتها الشديدة لعملية القرصنة والاختطاف التي اقترفتها ميليشيا الحوثي ضد سفينة مدنية تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة كانت محملة بمعدات للمستشفى السعودي الميداني.

واعتبرت منظمة التعاون الإسلامي هذا الاعتداء عملاً إجرامياً من شأنه عرقلة حرية الملاحة البحرية والتجارية التي تضمنها القوانين والمعاهدات الدولية، ويؤدي إلى وقف إرسال المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني، مطالبة بإطلاق سراح السفينة فوراً.


كما أعربت وزارة الخارجية البحرينية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لما قامت به ميليشيا الحوثي الإرهابية من اختطاف سفينة شحن تحمل علم الإمارات تنقل معدات خاصة بتشغيل مستشفى ميداني، في انتهاك صارخ لقانون البحار الدولي.

وأكدت الخارجية البحرينية أن ما قامت به ميليشيا الحوثي الإرهابية «قرصنة بحرية تشكل خطراً كبيراً على حرية الملاحة البحرية في باب المندب والبحر الأحمر، ويبرهن على إصرارها على زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة»، داعية المجتمع الدولي إلى إدانة هذا العمل الإرهابي الخطير، وإجبار الحوثيين على الإفراج الفوري عن السفينة وطاقمها.

كما أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاختطاف ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران سفينة شحن تحمل علم الإمارات، وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان لها، أن هذا العمل الإجرامي الآثم يأتي إمعاناً من ميليشيا الحوثي في انتهاك قواعد القانون الدولي، وتهديداً خطيراً لخطوط الملاحة الدولية وللتجارة العالمية. وأكدت ضرورة تحرك المجتمع الدولي، لا سيما مجلس الأمن، لوقف هذه الممارسات الخطيرة، لما تشكله من تهديد للأمن والسلم الدوليين، ولحركة التجارة العالمية وخطوط إمدادها الملاحية.

ودانت جمهورية مصر العربية، من جهتها، اختطاف السفينة من قبل الميليشيا، وأكدت في بيان لوزارة الخارجية، أمس، أن مثل تلك العمليات الإرهابية تُشَكل خطراً حقيقياً على حرية الملاحة وسلامتها في البحر الأحمر، فضلاً عما تمثله من انتهاك سافر لقواعد القانون الدولي، داعية في الوقت ذاته إلى الإفراج الفوري عن السفينة.

إلى ذلك، قال التحالف إنه قام بتنفيذ 35 عملية استهداف ضد الميليشيا في مأرب وشبوة، خلال الـ24 ساعة الماضية، مبيناً أن الاستهدافات في شبوة دمرت 15 آلية عسكرية، وقضت على أكثر من 133 عنصراً إرهابياً.

كذلك استنكر مجلس وزراء الداخلية العرب، وأعرب عن إدانته المطلقة للعملية الإرهابية لميليشيا الحوثي بالسطو المسلح والقرصنة على سفينة الشحن «روابي».

وقالت أمانة المجلس، في بيان أصدرته من مقرها في تونس، أمس، إنها إذ تدين هذا العمل الإجرامي الذي يمثل جريمة حرب وتهديداً خطيراً لحرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وانتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي الإنساني واتفاقيات الأمم المتحدة للبحار، على رأسها معاهدة الأمم المتحدة لقانون البحار لعام 1982م، واتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية لعام 2000م، فإنها تؤكد أهمية اتخاذ مواقف حازمة تجاه الممارسات العدائية لهذه الميليشيا، التي تقدم يوماً بعد يوم أدلة ساطعة على سلوكها العدواني ومساعيها لزعزعة الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية من العالم، وتهديد أمن الإقليم وحركة الاقتصاد والتجارة الدولية.

على الصعيد العملياتي، أعلن التحالف أمس، عن تنفيذ ضربات جوية استهدف معسكر السوادية بمحافظة البيضاء، استجابة للتهديد ومبدأ الضرورة العسكرية، مبيناً أن المعسكر يستخدم للتخزين والإمداد وإطلاق الأسلحة النوعية.

وكان التحالف قد أعطى مهلة لإخلاء المعسكر من المدنيين، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة والمتوافقة مع القانون الدولي الإنساني. وذكر التحالف، أنه قام بتنفيذ 35 عملية استهداف ضد المليشيا في مأرب وشبوة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، مبيناً أن الاستهدافات في شبوة دمرت 15 آلية عسكرية، وقضت على أكثر من 133 عنصراً إرهابياً.

وفي وقت لاحق، أعلن التحالف، أن الدفاعات السعودية اعترضت ودمرت 5 طائرات مسيّرة أطلقت باتجاه المملكة، وأضاف أن المسيّرات أطلقت من العاصمة صنعاء، وقال: «نراقب مصادر التهديد لتدميرها وتحييدها»، وبين أن الخيارات العملياتية مطروحة «استجابة للتهديد وردع سلوك الميليشيا العدائي».

مئات القتلى والجرحى الحوثيين في معارك وغارات على أطراف بيحان

أفاد الإعلام العسكري اليمني (أمس) بأن الميليشيات الحوثية تكبدت مئات القتلى والجرحى جراء المعارك وضربات طيران تحالف دعم الشرعية خلال الأيام الثلاثة الماضية منذ بدء عمليات تحرير مديريات عسيلان وبيحان وعين شمال غربي محافظة شبوة.
وفي حين ذكرت مصادر ميدانية أن قوات ألوية العمالقة التي تقود العمليات تقدمت أمس (الاثنين) وباتت على مشارف بلدة «النقوب» في طريقها إلى بيحان بعد تأمين مديرية عسيلان، أكدت أن وحدات الهندسة العسكرية تتولى تطهير المناطق المحررة من الألغام والعبوات الناسفة.
وعلى وقع انهيارها في جبهات القتال، أكدت المصادر أن الميليشيات دفعت بعناصرها للتحصن في أوساط القرى السكنية والمباني المدنية في بيحان مع قيامها بزرع كميات كبيرة من الألغام في الطرق وعلى خطوط التماس في سياق سعيها لتأخير تقدم ألوية العمالقة.
وكانت ألوية العمالقة أطلقت السبت عمليتها العسكرية لتحرير مديريات شبوة الثلاث والتقدم نحو مأرب لإسنادها في المعارك الدائرة، وتمكنت من تحرير مديرية عسيلان وتأمينها بالتزامن مع تقدمها باتجاه بيحان. في السياق ذاته، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر نت) بأن القوات مسنودة بألوية العمالقة ومقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، تواصل تحقيق تقدمها بالمعارك الدائرة غرب محافظة شبوة، وسط انهيارات واسعة في صفوف ميليشيا الحوثي الإيرانية.
ونقل الموقع عن مصادر عسكرية قولها: «إن قوات الجيش والعمالقة بإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية واصلت التقدم ميدانياً في الجبهات الغربية من المحافظة، باتجاه منطقة النقوب».
وبحسب المصادر نفسها «تخوض تلك القوات معارك ضارية ضد الميليشيا الحوثية الإيرانية بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لليوم الثالث على التوالي، في حين لا تزال المعارك جارية حتى هذه اللحظات مع تواصل التقدم نحو مديرية بيحان».
وذكر موقع الجيش أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية ومدفعية الجيش وألوية العمالقة وجهت ضربات مركزة استهدفت مواقع وثكنات الميليشيا الحوثية في مختلف جبهات القتال، وحققت إصابات مباشرة في صفوفها ما كبدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، حيث قتل وجرح المئات من عناصرها، إلى جانب تدمير آليات وعربات قتالية.

وفي السياق نفسه، واصلت الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش نزع الألغام الحوثية التي زرعتها الميليشيات بكثافة في المناطق الآهلة بالسكان، في محاولة منها لإعاقة تقدم قوات الجيش والعمالقة.
ونقل موقع الجيش عن قائد محور عتق اللواء الركن عزيز العتيقي، تأكيده «أن عناصر الجيش والعمالقة مستمرون في تحقيق انتصارات ميدانية ساحقة على ميليشيا التمرد والانقلاب الحوثية في مختلف جبهات القتال في مديريات بيحان».
إلى ذلك أكد مدير مديرية عسيلان، العميد ناصر القحيح الحارثي، أن عسيلان باتت محررة من ميليشيا الحوثي الإرهابية، معبراً عن شكره لقوات الجيش الوطني وقوات العمالقة والتحالف الداعم للشرعية على تقديم الدعم لتحرير المديرية.
كما نقل الموقع عن مدير أمن محافظة شبوة العميد الركن عوض الدحبول قوله: «إن تحرير مديرية عسيلان هو انتصار لكل القوى الجمهورية، التي التحمت وشاركت في المعركة الوطنية لدحر ميليشيا الحوثي الإيرانية».
وأضاف أن الملحمة الوطنية التي اشتركت فيها قوات الجيش الوطني وألوية العمالقة وأجهزة الأمن بمختلف تشكيلاتها، ومعهم المقاومة والقبائل، لن تتوقف عند عسيلان وستتواصل حتى تحرير باقي مناطق المحافظة ومن بعدها باقي تراب الوطن الذي لن تتأخر عملية تطهيرها من دنس المشروع الإيراني» وفق تعبيره.
وأشار العميد الدحبول إلى أنه ووفق توجيهات محافظ المحافظة فقد بدأت خطوات تأمين مديرية عسيلان وتثبيت الأمن والاستقرار والإشراف على تطبيع الحياة العامة وعودتها لسابق عهدها، مؤكداً أن اليمنيين لن يقبلوا بأن تكون بلادهم خنجراً إيرانياً في خاصرة العرب.
وأدت ضربات التحالف إلى مضاعفة خسائر الميليشيات الحوثية في مختلف الجبهات المحيطة بمأرب وفي محافظتي الجوف وشبوة، وسط تقديرات بأن الميليشيات خسرت خلال الأسابيع الثمانية الماضية نحو 8 آلاف عنصر لترتفع أعداد قتلاها إلى نحو 30 ألف مسلح منذ فبراير (شباط) 2021.
وفي حين تواصل قوات ألوية العمالقة عملياتها العسكرية لتحرير مديريتي بيحان وعين في شبوة وإسناد مأرب في معركتها الضارية ضد الميليشيات الحوثية، أفاد الإعلام العسكري بأن الألوية نجحت في تنفيذ المرحلة الأولى من عملية «إعصار الجنوب» التي أطلقها قائد ألوية العمالقة العميد أبو زرعة المحرمي وتمكنت من تحرير مركز مديرية عسيلان، وجبال استراتيجية، وسط حالة من الانهيار في صفوف الحوثيين.
وأوضح المركز الإعلامي لألوية العمالقة أن الألوية تمكنت بمساندة طيران التحالف من تطهير مركز مديرية عسيلان وحيد بن عقيل المطل على عسيلان، والهجر وجبل لخيضر، والسليم، وقال إن القوات لا تزال تتقدم باتجاه النقوب لتحرير مديريات شبوة بشكل كامل.
في السياق نفسه، كانت مصادر مطلعة في صنعاء أفادت بأن الميليشيات الحوثية دفعت بتعزيزات بشرية كبيرة من أربع محافظات باتجاه جبهات مأرب وشبوة، وأن أغلب عناصر هذه التعزيزات من صغار السن وطلبة المدارس الذين قامت باستقطابهم وتعبئتهم عقائدياً وطائفياً.

شارك